U3F1ZWV6ZTg0MzI5MTY3NDRfQWN0aXZhdGlvbjk1NTMzMzE0Nzk1
recent
أخبار ساخنة

مرض السرطان: تاريخه، أسبابه، طرق الوقاية منه


مرض السرطان: تاريخه، أسبابه، طرق الوقاية منه
تاريخ مرض السرطان:
الأورام قديمة قدم الإنسان، فقد عرفها الإنسان القديم منذ حوالي 3000 سنة قبل الميلاد و كانت تعالج بمادة القطران في الهند.

كلمة سرطان في الأصل لا تعبّر علميا عن هذا المرض الخبيث.
كلمة سرطان دخلت إلى القاموس الطبي بصفة تلقائية، بحيث تقول المراجع القديمة أن القدماء عندما شاهدوا ورم الثدي عند المرأة شبهوه بالكائن البحري المعروف باسم السرطان، و عليه أصبحت كلمة ورم تحتوي في دلالاتها على ذلك الاسم.
من الممكن ظهور ورم معين في عضو من أعضاء الإنسان بحيث يكون للورم نسيجه الخاص به، و كل ورم له أعراضه الخاصة به و مواصفاته، كما أن عملية انتشاره و علاجه تختلف من ورم لآخر. و من هنا تختلف أورام الجلد عن أورام الدم أو العظام أو الدماغ أو ورم الثدي أو الرحم أو أورام أخرى.
و في مرحلة تقدم العلوم الطبية، و في عام 1775م قامت مجموعة من الأبحاث في بريطانيا بحيث تم إثبات أن دخان الفحم هو سبب إصابة سرطان الجلد في بريطانيا.
أسباب مرض السرطان:
ينشأ السرطان عن طريق انقسام الخلايا و تضاعفها بمعدل سريع و متزايد و غير طبيعي و غير مسيطر عليه من الجسم.
ليس هنالك خطر العدوى، فمرض السرطان لا ينتقل بالعدوى بين الناس.
التدخين من بين مسببات السرطان، و التدخين أكثر خطورة على النساء.
الإفراط في تناول الدهون.
استخدام الزيوت المستعملة في القلي.
الصراصير و علاقتهم بمرض السرطان:
يقول بعض العلماء أنه لو حدثت تفجيرات نووية مدمرة للحياة، فسيكون الصرصور هو المخلوق الوحيد المتبقي على وجه الأرض، فبعد قصف مدينتي هيروشيما و ناكازاكي في اليابان بالقنابل الذرية الأمريكية مات الناس جميعا و ماتت جميع الكائنات الحية بما فيها النباتات و لم يبقى أي أثر للحياة، وعاشت الصراصير تصول و تجول و كأن شيئا لم يحدث.
أجرى المركز الصحي في مدينة نانتونغ بالصين أبحاث علمية و بيّن أن الصراصير تعتبر من العوامل الخطيرة التي تتسبب في أمراض السرطان، فهي تفرز مادة الأفلاتوكسين و هي مادة مسرطنة تتسبب في إصابة الإنسان بالسرطان.
بالإضافة إلى ذلك فإن الصرصور ناقل كبير للفيروسات التي تتسبب في أمراض خطيرة.
الوقاية بالنباتات الطبية:
البردقوش.
الحبة السوداء.
الشاي الأخضر.
الجنكة.

تعديل المشاركة
author-img

Abbes aymen

تعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق